اقتصاد

خارطة طريق لغزو إفريقيا اقتصاديا

دعا وزير التجارة، كمال رزيق، التجار والمصدرين بالجنوب، الاستعداد للولوج إلى منطقة التبادل الحر الافريقي التي ستكون بداية السنة المقبلة من اجل اقتحام السوق الافريقية وتصدير المنتجات المحلية أو عن طريق المقايضة ولتسهيل عملية التجارة والتصدير في إطار رابح رابح. وجند الوزير أربعة ولاة بالجنوب من اجل التنسيق فيما بينهم لتسهيل حركة التجارة وتنقلهم نحو العمق الافريقي.

وخص رزيق كل من والي ولاية تمنرست واليزي وادرار وتيندوف، بتعليمات تمكن التجار من بلوغ مرحلة التصدير، حيث سيشرفون على العملية وإدارتها، إذ سيسمح التنسيق فيما بينهم بإعطاء حركية إيجابية.

وأكد رزيق أن تجارة المقايضة ما هي إلا نقطة بداية لتحريك عجلة التصدير والتوجه نحو إفريقيا ما هو إلا رهان كبير لإعطاء ديناميكية للتجارة الخارجية وللوصول إلى رقم 5 مليار دولار تصدير خارج محروقات.

وأكد رزيق أن التصدير نحو إفريقيا في إطار مقاربة شاملة يؤسسها الولاة، إذ ستفتح الحدود حسب الاحتياجات والظروف وعلى المصدرين الموجودين في الولايات الأربع جس نبض البلدان الإفريقية واحتياجتها من السوق الجزائرية. وعليه، فإنه بداية من الفاتح جانفي سيتم الولوج إلى منطقة التبادل الحر الافريقي. وخلال زيارته لولاية تمنرست، أعلن وزير التجارة كمال رزيق، أنه سيتم قريبا إنشاء فرع لمؤسسة المعارض والتصدير “صفاكس” بكامل مرافقه بولاية تمنراست ليحتضن مختلف النشاطات الاقتصادية وغيرها، منوها بدور هذه الولاية الجنوبية المستقبلي في منطقة التبادل الحر الإفريقية، حسب بيان للوزارة.

وجاء تصريح رزيق بمناسبة حلوله بهذه الولاية في زيارة عمل برفقة الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي، حيث قام الوزيران بتفقد مشروع قيد الانجاز لاستثمار خاص يتشكل من مساحة تجارية كبرى ومرافق ترفيهية وسياحية، يضيف البيان، مشيرا إلى أن هذا المشروع الاستثماري يعد الأول من نوعه على مستوى الولاية.

وكانت المحطة الثانية لهذه الزيارة في استثمار عمومي لبلدية تمنراست، حيث عاين الوزيران فضاء تجاريا متعدد النشاطات، أكد وزير التجارة بالمناسبة على أهمية هذا النوع من الاستثمارات في المساحات التجارية الكبرى التي يوليها قطاعه عناية بالغة “إذ يمكنها التحكم في شبكات التوزيع وضبط الأسعار، إضافة لمناصب الشغل التي يمكن أن توفرها”. كما تفقد الوزيران مركزا تجاريا تابع للقطاع الخاص الذي “يوفر أحسن الخدمات بمعايير عالية الجودة ويوفر هذا المركز كل المنتوجات الاستهلاكية بأسعار تنافسية، فضلا عن توفره على تقنية الدفع الالكتروني”، يضيف البيان.

وقام الوزيران ايضا على هامش الزيارة بإعطاء إشارة انطلاق عملية تصدير لشحنة متكونة من 35 شاحنة من مختلف مواد البناء باتجاه دولة النيجر، ليختتم الوزيران الزيارة بلقاء مطول رفقة والي الولاية مع المتعاملين الاقتصاديين، حيث تم مناقشة العديد من المحاور منها تجارة المقايضة وعمليات التصدير عبر المعابر البرية وصندوق دعم النقل للسلع لولايات الجنوب والمعرض الدولي لاسيهار. وقدم وزير التجارة عرضا عن استراتيجية القطاع وعن أهمية ولاية تمنراست في هذه الاستراتيجية، خاصة في الاندماج الافريقي ودورها المستقبلي في منطقة التبادل الحر الإفريقية.

فيما أكد الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، عيسى بكاي، على إعطاء توصيات تخص تجارة عبر الحدود وتتمثل في أربعة نصوص وهي مراجعة نص المقايضة ومراجعة التوجيه الحقيقي لصندوق دعم التمويل والحفاظ على القدرة الشرائية بالجنوب ومنح تسهيلات للتصدير كتحرير التصدير عبر المناطق الحدودية الاربعة للولوج إلى منطقة التبادل الحر الافريقي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق