منوعات

في تقليد سنوي بجزر فارو الدانماركية: مجزرة هائلة لأكثر من 250 دلفيناً في يوم واحد

تناقلت وسائل الإعلام المحلّية ومنظمات غير حكومية أنّ عملية صيد واسعة للدلافين وقعت الخميس 16 تموز 2020 في جزر الفارو الدانماركية في ما يمكن وصفه بـ”المجزرة” الحقيقية لهذا الفصيل من الدلافين.

وقالت منظمة Sea Shepherd الكندية إن هذه “المجزرة” حصدت أكثر من 250 فرداً من دلافين “القلوبيسيفال” السود فضلاً عن 35 دلفيناً من الفصيل الأبيض قرب قرية هافالبا التي يبلغ عدد سكّانها 700 نسمة على جزيرة سيدوروي جنوب أرخبيل الفارو.

ومن المعروف أن عملية الصيد هذه تقليد موسميّ في جزر الأرخبيل شهير باسم “قتل الحيتان” يتم خلاله صيد 1500 دلفيناً كلّ عام عن طريق محاصرتها في أحد الخلجان من قبل قوارب الصيادين الذين يهرعون بسكاكينهم للقضاء عليها.

ودعا القبطان بول واسطن، الوجه البارز لمنظمة Sea Shepherd على صفحته على الفيس بوك، إلى مقاطعة منتجات هذه الجزر والامتناع عن السياحة فيها. وأضاف أن الدنمارك في الوقت الذي تدعي فيه الحياد حيال هذه القضية، فإن “شرطتها تحمي الصيّادين وتردع المحتجّين على هذا النوع من الصيد”.

من جهتهم، ندد سكّان الجزيرة الممارسون لهذا التقليد بوسائل الإعلام وبالمنظمّات البيئية التي “لا تحترم ثقافتهم” التي يقع في قلبها هذا التقليد السنوي، حسب رأيهم.

أمّا حكومة الأرخبيل المحلّية، فبررت “مجازر” الدلافين باعتبار أن القانون يراقب هذا الصيد التقليدي الكبير الذي يؤمّن غذاء للجماعات المحلّية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق