الراصد

حزب الادارة

شبكة حزب الادارة تم غرسها على شكل هرمي مما يساعدها على البقاء في حالة كشف وتطهير الطبقة الاولى من الشبكة لتنتقل الطبقة التي تحتها الى الحكم وتعوض الفراغ وهكذا بحيث تبقى اللعبة في ايديهم ولن تخرج من دائرتهم

نقصد بهذا الكلام حزب الادارة وليست الادارة بأكملها والجميع يعلم ان الادارة الجزائرية تملك من الكفاءات والوطنيين الكثير فقط سياسة الرجل المناسب في المكان المناسب لا مكان لها في قاموس العصابة

معركة الوطنيين القادمة بعد انتخاب الرئيس هي تطهير الادارة من حزب العصابة الذي تجذر داخلها وعندما تتطهر الادارة ستتلاشى بيروقراطية التسيير خاصة مع النظام الجديد الذي ستتبعه الدولة (نظام المراقبة بالكاميرات وعودة الشرطة العسكرية للادارات وشركات الدولة )

بقلم محمد لمين بليلي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق